ساعدنا على رفع الحصار

بعد برهه يدخل الحصار الظالم واللاانساني عامه الثامن
وقبل أن نُبحر من السويد في نهاية هذا الصيف فاننا نقوم بحملة لجمع مليون كرونة سويدي من أجل ضمانة صيانة واعداد السفينة إستل ومن أجل ذلك نحتاج لمزيد من الأموال من اجل تنفيذ الرحلة الطويلة ذات ال5000 الاف ميل بحري من السويد الى غزة

106%

« تبرّع

Tweets

سنقوم خلال العام 2012 وبالتعاون مع شركائنا في أوروبا، بتنفيذ مشروع جديد كليا. سنبحر هذه المرة من السويد إلى غزة عبر موانئ في بحر البلطيق وفي على سواحل المحيط الأطلنتي والبحر الأبيض المتوسط. سنقوم في كل ميناء بنشاطات لصناعة الرأي العام وحفلات موسيقية واحتفالات شعبية لنشر المعلومات عن الأوضاع في غزة.

سيكون معنا على متن السفينة شحنة من الضروريات المطلوبة من قبل المنظمات المستقلة سياسيا والتي نتعاون معها. سيمنح الكثيرين فرصة مرافقتنا على مراحل في رحلة الإبحار السلمية والتضامنية من أجل الحرية من شمال أوروبا الى غزة. ستتم الرحلة على متن السفينة الشراعية استيل متابعة لارث هذه السفينة العظيم في الإبحار من أجل التجارة العادلة وحقوق الإنسان.

لكي نتمكن من تنفيذ هذا المشروع السلمي والإنساني، نحن بحاجة إلى دعم منك أو من الجمعية التي تنتمي إليها. فمنظمتنا جمعية غير ربحية ورصيدنا الوحيد هو العمل التطوعي وتضامن الجماهير. المسافة التي ستبحرها استيل من مدينة اوميو في شمال السويد الى غزة هي 5000 ميل بحري. ستكون هذه أطول رحلاتنا وأكثرها شمولية حتى الآن. كمقياس للدعم المطلوب نعطي الاشخاص والجمعيات فرصة تمويل أجزاء من مسافة الرحلة. تكلفة الميل البحري 1000 كرون سويدي وكاثبات على الفعل التضامني يحصل كل من يشتري ميل على شهادة أنيقة.

ما هي المسافة التي تود ارسال استيل عبرها؟ كم ميل تريد أنت أو المنظمة التي تنتمي إليها أن تدعموا الرحلة خلالها؟ لقد بدأت الرحلة ونحن بحاجة لدعمكم لكي نكمل الإبحار. أودع المبلغ في الحساب التالي PG 46359-6

أو اضعط هنا

  • Arbete med Estelle 2012
    V/S Estelle

    Preperations

Back to top

حرية الحركة ليست أكثر من مجرد حلم بالنسبة لأهالي غزة. سيدخل الحصار المضروب على 1.6 مليون من الفلسطينيين المقيمين في غزة عامه السادس. لقد ولد أكثر من ربع مليون طفل في القطاع المحاصر منذ أن ضرب عليه الحصار في عام 2007. ربع مليون من الأطفال لا يعرفون واقعا آخر سوى الحياة في أكبر سجن غير مسقوف على سطح البسيطة.

الحصار فعال بطريقة مدمرة فيما يتعلق بحركة الناس والبضائع على حدود غزة. سجناء في قطاع لا تزيد مساحته عن ربع مساحة جزيرة أولاند يتعرضون ايضا لهجومات من قبل القوات الاسرائيلية. بالتزامن مع الحملة الأولى لسفن الحرية لغزة في أيار- مايو 2010 أعلنت الحكومة الإسرائيلة تخفيف الحصار. لكن ذلك لم يكن أكثر من خدعة. العقاب الجماعي يؤثر على حياة سكان غزة كل يوم وكل اسبوع وكل شهر. الإستيراد يتوقف عند حدود أربعين بالمئة من معدل الإستيراد قبل الحصار والتصدير منعدم صار السكان معتمدين كليا تقريبا على المعونات الخارجية. تفاقمت الأزمة وصارت طارئة فيما يتعلق بإمدادات الطاقة والماء والصرف الصحي. الحالة الصحية تتدهور شهرا بعد شهر. لكن الأسوأ من ذلك كله هو العزلة عن الأسرة والأصدقاء، والمدارس التي تقع في أجزاء أخرى من الأراضي الفلسطينية المحتلة. الحبس ببساطة.

في مارس من هذا العام نطقت لجنة الأمم المتحدة المعنية بضرورة القضاء على التمييز العنصري وعن "تأثير كبير وغير متناسب للحصار". لقد أعرب المجتمع الدولي قد في كثير من الأحيان عن استنكاره للحصار الغير قانوني. ومع ذلك، فإنه لم يكن قادرا على ترجمة الأقوال إلى أفعال، والارتقاء إلى مستوى مبادئ المشهود لهم من حقوق الإنسان والوطنية. سلبية المجتمع الدولي هي الخلفية لنشاطنا في السفينة الى غزة. وضعنا لأنفسنا سؤالا بسيطا، وإلى أي شخص آخر: هل الفلسطينيون بشر؟ إذا أجبنا بنعم على هذا السؤال علينا الاعتراف بأن للفلسطينيين الحقوق ذاتها التي يتمتع بها بقية البشر. وإذا أجاب أحد بلا فهو ينفي انسانيته هو وليس انسانية من يحاول حرمانهم من الصفات الانسانية.

ما الحصار أكثر من عائق هائل في سبيل تحقيق سلام قابل للاستمرار وعادل. احترام حقوق الإنسان والحقوق المدنية هو شرط أساسي لتحقيق السلام والمصالحة. إذا أظهر العالم أنه على الرغم من الخطابات الاحتفالية، يقبل بممارسة العقاب الجماعي، فهو يغذي التطرف السياسي لدى كلا الجانبين. ومع ذلك، إن كان هناك أمل في المستقبل، سيرى الناس أن العنف ليس حلا. الحصار لا يحرم فقط سكان غزة من حقوقهم الإنسانية، وإنما يعرض أيضا لإسرائيل للمزيد من التهديدات.

Back to top

جمعيتنا مستقلة سياسيا ودينيا، غير ربحية تتألف من الأفراد والمنظمات الراغبة في الترويج لمزيد من الاحترام لحقوق الإنسان والقانون الدولي العا<م.

نحن ننطلق أن هناك أزمة طارئة إنسانية في قطاع غزة تم خلقها بأدوات سياسية.

تطلب جمعيتنا من كل دولة أن تحترم القانون الدولي ومبدأ حرية الملاحة في المياه الدولية، وأن تضمن كل الدول مرور سفينتنا بحرية ومنحها الأمن الملاحي في الموانئ التي يتم زيارتها خلال الرحلة.

جمعيتنا هي جمعية تطوعية سلمية وهي عمل تضامني من إنسان إلى إنسان آخر.

جمعيتنا عبارة عن مبادرة وعمل تضامني سلمي مع أهالي غزة.

إقرأ المزيد عنها وقم بزيارة موقعنا الرسمي على الانترنت

Contact us

Ship To Gaza - Sweden
info@shiptogaza.se
Dror Feiler
Spokesperson
P: +46702855777
Mattias Gardell
Spokesperson
P:P: +46703036666
Ann Ighe
Spokesperson
P: +46709740739
Victoria Strand
Spokesperson
P: +46727356564
Mikael Loefgren
Media coordinator
P: +46707983643
media@shiptogaza.se

Back to top